رسالة من مجلس الإدارة

حضرات المساهمين الكرام،
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عرف الاقتصاد العالمي بوادر انتعاش طوال عام 2021 على الرغم من عودة انتشار وباء فيروس كورونا مرة أخرى من خلال ظهور متحورات جديدة. وبسبب الاضطرابات التي تعاني منها سلسلة التوريد، وانخفاض الدعم المالي وتفاقم أزمة الوباء فإن البنك الدولي توقع نمو الاقتصاد العالمي بنسبة 5.5 بالمائة في عام 2021 على أن يتباطأ هذا النمو إلى 4.1 بالمائة في عام 2022. في غضون ذلك ما تزال مخاطر ظهور وانتشار متحورات جديدة لفيروس كورونا تثير حالة من عدم اليقين بشأن التاريخ المتوقع للانتهاء من الوباء.

 

ومن المتوقع استفادة اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي من ارتفاع مستويات إنتاج النفط والأسعار العالمية على خلفية الاتفاق بين دول أوبك+ على تقليص معدلات خفض الإنتاج إلى صفر بحلول شهر سبتمبر من العام 2022، وذلك إلى جانب معدلات التطعيم المرتفعة في دول المجلس. وكانت أسعار النفط العالمية قد ارتفعت إلى مستويات جديدة عقب اندلاع النزاع العسكري بين روسيا وأوكرانيا. وتشير توقعات البنك الدولي الخاصة بدول مجلس التعاون إلى نمو اقتصادي بنسبة 4.7 بالمائة في عام 2022 على أن يتراجع في عام 2023 ليصل معدل النمو إلى حوالي 3 بالمائة.

أما في الكويت فقد بادرت الحكومة إلى تخفيف حدة القيود المفروضة بسبب وباء فيروس كورونا، وذلك في الوقت الذي أوضحت فيه أن إغلاق الأنشطة التجارية بسبب الوباء لم يعد خياراً ممكناً. في غضون ذلك تستمر الدعوات لإجراء إصلاحات اقتصادية عاجلة في البلاد بينما حافظت ستاندرد آند بورز في شهر يناير 2022 على التصنيف السيادي لدولة الكويت عند درجة +A مع نظرة مستقبلية سلبية وذلك بعد خفض التصنيف مرتين. زاد ارتفاع أسعار النفط العالمية إلى مستويات جديدة نتيجة الصراع العسكري بين روسيا وأوكرانيا من هوامش الإيرادات النفطية للدولة بشكل كبير الأمر الذي يبعث على التفاؤل بإمكانية استئناف مشاريع التنمية المتوقفة.

وبالانتقال إلى شركة مشاريع الكويت، فقد واصلنا خلال العام الماضي مواجهة التقلبات في الأوضاع الاقتصادية الناجمة عن انتشار وباء فيروس كورونا وذلك على الصعيدين المحلي والإقليمي. وقد نجحت بعض شركاتنا الرئيسية التابعة في استغلال الفرص الناشئة عن هذه الظروف الصعبة، بينما عملت بعض الشركات الأخرى على الاستمرار في تقديم الخدمات ذات الجودة العالية إلى قاعدة العملاء مع الحفاظ في الوقت نفسه على سلامتهم وسلامة موظفيهم.

وتم في شهر مارس 2022 الإعلان عن توقيعنا مذكرة تفاهم مع شركة القرين لصناعة الكيماويات البترولية لدراسة عرض الاندماج الذي تقدمت به شركة المشاريع. ووفقاً للقوانين واللوائح الكويتية فقد بدأنا مسار هذه العملية الطويلة التي تشمل العناية الواجبة من كِلا الطرفين، وتقييم كِلا الكيانين، وإبداء رأي عادل من قبل مستشار الاستثمار المستقل المعتمد، على أن يلي ذلك الحصول على الموافقات اللازمة من الجهات الرقابية وعقد اجتماع غير عادي للجمعية العمومية لكِلا الشركتين.

إننا نرى من خلال هذا العرض للاندماج فرصة قيام شركة استثمارية قابضة أقوى ستستفيد من التكامل التشغيلي بين شركة المشاريع وشركة القرين. سيكون للكيان المدمج القدرة على الاستثمار في قطاعات جديدة ومواصلة دعم نمو محفظته الحالية، وبالتالي خلق قيمة أكبر لجميع المساهمين.

كان منتدى الشفافـية للمستثمرين فـي العام الماضي قد شهد تأكيد حذرنا بشأن التوقعات المستقبلية بينما نعمل على مراقبة مدى تأثر أداء أنشطة شركاتنا الرئيسية بانتشار وباء فيروس كورونا. أما على صعيد نتائجنا المالية فقد حققت الشركة أرباحاً صافية بقيمة 7.2 مليون دينار كويتي (23.8 مليون دولار أمريكي) بالمقارنة مع 1.1 مليون دينار كويتي (3.6 مليون دولار أمريكي) في البيانات التي تم إعادة إدراجها لعام 2020.

وبلغت الإيرادات الإجمالية من العمليات 711 مليون دينار كويتي (2.4 مليار دولار أمريكي) بالمقارنة مع 724 مليون دينار كويتي (2.4 مليار دولار أمريكي) في البيانات التي تم إعادة إدراجها لعام 2020. وقد أوصى مجلس إدارة الشركة بتوزيع أرباح نقدية على الـمساهــمـين بقيمة 5 فلس للسهم الواحد (أي بمعدل 5 بالمائة) وهي توصية تخضع لموافقة الجمعية العمومية للشركة. كما تم التوصية بتقديم مكافآت بقيمة 220 ألف دينار كويتي إلى أعضاء مجلس الإدارة وبقيمة 2,288 ألف دينار كويتي إلى أعضاء الإدارة التنفـيذية. ومن الجدير بالذكر أن الجهات الرقابية لم تسجل أي مخالفة على الشركة.

مع نهاية عام 2021 وافق مجلس إدارة شركة المشاريع على طلب نائب رئيس مجلس الإدارة (التنفيذي) السيد فيصل العيّار بإعفائه من مهامه التنفيذية وذلك لرغبته بالتقاعد بعد مسيرة امتدت لأكثر من 30 عاماً. وتوجه مجلس إدارة الشركة بهذه المناسبة بجزيل الشكر والتقدير إلى السيد فيصل العيّار على كافة الجهود التي بذلها طوال ثلاثة عقود والتي قاد خلالها الشركة بنجاح وعمل على تحويلها إلى شركة استثمارية إقليمية قوية ذات سمعة مميزة. كما عبّر المجلس عن سعادته بقرار السيد العيّار الاستمرار في منصبه كنائب لرئيس مجلس الإدارة.

وأعلن مجلس إدارة الشركة عن تعيين الشيخة ادانا ناصر صباح الأحمد الصباح في منصب الرئيس التنفيذي للمجموعة وذلك اعتباراً من 1 يناير 2022، وهي التي تتمتع بخبرة استراتيجية وتشغيلية قال المجلس إنه على ثقة من أنها ستساعدها على قيادة شركة المشاريع نحو الأمام بينما تعمل على تطبيق رؤية الشركة القائمة على الاستدامة والتميّز في الأعمال عبر المجموعة.

تمثل أحد أبرز إنجازات العام الماضي في استكمال الشركة بنجاح زيادة رأس المال المصدّر والمدفوع من 200 مليون دينار كويتي (661 مليون دولار أمريكي) إلى 264 مليون دينار كويتي (872.7 مليون دولار أمريكي). وجمعت الشركة نتيجة عملية الاكتتاب 80 مليون دينار كويتي (264.5 مليون دولار أمريكي).

كما نجح بنك برقان في استكمال عملية الاكتتاب لزيادة رأسماله من خلال طرح 375 مليون سهم للاكتتاب بمبلغ 71.25 مليون دينار كويتي (235.5 مليون دولار أمريكي) من أجل دعم الأنشطة التشغيلية للبنك وتعزيز مركزه المالي. وقد حصلت عملية الاكتتاب على إقبال كبير تجاوز عدد الأسهم المصدرة دون الحاجة إلى اكتتاب عام، مما يعكس ثقة المساهمين في مستقبل البنك واستراتيجيته.

بدورها نجحت مجموعة الخليج للتأمين في استكمال زيادة رأس المال مرتين خلال العام الماضي، حيث قامت المجموعة بإصدار 14.2 مليون سهم بقيمة 7.1 مليون دينار كويتي (23.5 مليون دولار أمريكي) ليرتفع بذلك رأسمال الشركة المدفوع إلى 20.12 مليون دينار كويتي (66.5 مليون دولار أمريكي). كما رفعت المجموعة رأس المال المصدّر من خلال طرح 83.3 مليون سهم حيث جمعت 50 مليون دينار كويتي (165 مليون دولار أمريكي) ليرتفع بذلك رأس المال المدفوع إلى 28.46 مليون دينار كويتي (94 مليون دولار أمريكي).

واستكملت المجموعة بنجاح أيضاً إصدار سندات دائمة ومساندة بقيمة 60 مليون دينار كويتي (198 مليون دولار أمريكي) من ضمن الشريحة الثانية لرأس المال مما يشكل أول اصدار للمجموعة في أسواق رأسمال الدين. وقد اجتذب الإصدار عدداً كبيراً من المؤسسات المحلية والمستثمرين المؤهلين وفاق الطلب إجمالي مبلغ الطرح في فترة قصيرة، مما يدل على المتانة المالية لمجموعة الخليج للتأمين.

كما أنهت المجموعة في عام 2021 صفقة الاستحواذ على عمليات AXA في منطقة الخليج والتي بلغت قيمتها 474.7 مليون دولار أمريكي (144 مليون دينار كويتي). وتضمنت الصفقة، وفقا لاتفاقية الاستحواذ التي تم توقيعها في شهر نوفمبر 2020، حصة AXA في شركة AXA Gulf البحرين، ودولة الإمارات العربية المتحدة، وسلطنة عُمان ودولة قطر، وشركة أكسا للتأمين التعاوني (السعودية). وساهمت هذه الصفقة في توسعة محفظة أنشطة المجموعة بشكل ملحوظ، لتصبح بذلك أحد أكبر شركات التأمين في المنطقة وأكثرها تنوعاً.

في غضون ذلك واصلنا على مدار العام الماضي إحراز تقدم على صعيد تحقيق تحوّل في عمليات OSN. أصبح البث عبر شبكة الإنترنت من أهم العناصر لتحقيق النمو في المستقبل، وذلك في ظل تحوّل المشاهدة التقليدية للتلفزيون المدفوع إلى خدمات المشاهدة عند الطلب. تعكس التغييرات في الإدارة التنفيذية هذا التحوّل في الاستراتيجية، مع التأكيد أيضاً على نجاح إنتاج المحتوى الأصلي.

أما شركة العقارات المتحدة، التي تعتبر الذراع العقاري لشركة المشاريع، فقد واصلت العمل على تطوير مشاريعها في ضاحية حصة المبارك. وقد شهد عام 2021 توقيع الشركة عقداً مع شركة الغانم إنترناشيونال للتجارة العامة والمقاولات بقيمة 16.7 مليون دينار كويتي (55 مليون دولار أمريكي) لإنشاء وإنجاز وصيانة مشروع بيوت حصة الذي يعتبر أحدث مشروع سكني في ضاحية حصة المبارك. كما وقعت العقارات المتحدة عقد إنشاء وإنجاز المنطقة التجارية لمشروع حصة في ضاحية حصة المبارك مع الشركة الأحمدية للمقاولات والتجارة وذلك بقيمة 42.6 مليون دينار كويتي (140.8 مليون دولار أمريكي).

بدورها نجحت الذراع الاستثمارية للمجموعة، شركة كامكو إنفست، في استقطاب أكثر من 1.1 مليار دولار أمريكي (332 مليون دينار كويتي) استثمارات في عدد من المنتجات والصفقات، وذلك في الوقت الذي حققت فيه أصول الشركة نمواً بنسبة 12.76 بالمائة لتصل إلى 14.6 مليار دولار أمريكي (4.4 مليار دينار كويتي). وشهد العام الماضي استحواذ كامكو إنفست على أربع محافظ عقارية مدرة للدخل في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، مما رفع قيمة العقارات المدارة إلى أكثر من 1.36 مليار دولار أمريكي (413 مليون دينار كويتي). وواصلت صناديق الاستثمار والمحافظ المدارة من الشركة التفوق في الأداء على أقرانها والمؤشرات ذات الصلة.

بدأت آثار وباء فيروس كورونا بالتلاشي مع استمرار حملات التطعيم وحصول المطعّمين على الجرعة التنشيطية إلى جانب انطلاق حملة التطعيم الخاصة بالأطفال، ومع ارتفاع أسعار النفط فإن التوقعات الاقتصادية تحسّنت بشكل ملحوظ. في غضون ذلك تواصل شركات المجموعة العمل على تقديم أفضل الخدمات لعملائها مع السعي الدائم للمحافظة على صحتهم وضمان سلامتهم.

نــود فـي الختــام أن نتقــدم إلى مقام حضرة صاحــب السمــو أميــر دولـــة الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، وسمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح بأسمى آيات الشكر والعرفان لما يقدمونه من دعم مستمر وتوجيهات سديدة.

كما نتوجه بخالص الشكر والتقدير إليكم، مساهمينا الأعزاء، لمساندتكم وثقتكم بمجلس إدارة الشركة وإدارتها التنفيذية خلال العام المنصرم. ونشكر أيضاً باسمكم واسمنا موظّفِي شركة مشاريع الكويت وشركاتنا العاملة، لما بذلوه من جهود دؤوبة خلال عام 2021.

وبالنيابة عن مساهمينا نود أن نُعرب عن بالغ شكرنا للإدارة على النتائج التي حققتها خلال العام الماضي والنجاح الذي تواصل تحقيقه.

وندعو الله العلي القدير أن يوفقنا إلى مزيد من التقدم والازدهار.