أعلنت شركة مشاريع الكويت (القابضة) اليوم عن تحقيق صافي ربح بقيمة 31.3 مليون د.ك (111.3 مليون دولار أمريكي) أو 24.23 فلس (8.6 سنت أمريكي) للسهم الواحد للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2012 بارتفاع نسبته 4.2 بالمائة بالمقارنة مع ربح بقيمة 30 مليون د.ك (107.7 مليون دولار أمريكي) أو 24.14 فلس (8.7 سنت أمريكي) الذي حققته في عام 2011.

وأوصى مجلس إدارة شركة المشاريع بتوزيع أرباح نقدية بمعدل 20 بالمائة (أو 20 فلساً للسهم الواحد) و5 بالمائة أسهم منحة، والذي يخضع لموافقة الجمعية العمومية لمساهمي الشركة والجهات الرقابية.

وقال شركة المشاريع إن نتائج عام 2012 تعكس الأداء القوي لشركاتها العاملة، وأن نسبة الإيرادات المتكررة حققت نمواً خلال العام.

وبلغت أرباح الشركة للربع الرابع (للأشهر الثلاثة المنتهية في 31 ديسمبر 2012) 7.6 مليون د.ك (27 مليون دولار أمريكي) بارتفاع نسبته 19 بالمائة عن الربح المحقق للفترة نفسها من العام 2011 والذي بلغ 6.4 مليون د.ك (23 مليون دولار أمريكي).

وسجلت الإيرادات الإجمالية لعام 2012 ارتفاعاً بنسبة 26 بالمائة لتصل إلى 443 مليون د.ك (1.6 مليار دولار أمريكي) مقارنة بمبلغ 351 مليون د.ك (1.3 مليار دولار أمريكي) في عام 2011.

كما ارتفع مجموع الأصول المجمّعة في 2012 ليصل إلى 7.2 مليار د.ك (25.6 مليار دولار أمريكي) بالمقارنة مع 5.8 مليار د.ك (20.8 مليار دولار أمريكي) في 2011.

وبمناسبة الإعلان عن هذه النتائج قال الرئيس التنفيذي لعمليات المجموعة السيد سامر خنشت إن نتائج عام 2012 تعكس سجل الشركة الحافل من الربحية.

وأضاف “هذه النتائج تعني أن عام 2012 كان العام الحادي والعشرون على التوالي الذي تحقق فيه شركة المشاريع ربحية، وفي حال موافقة الجمعية العمومية فإنه سيكون أيضاً العام الحادي عشر على التوالي الذي يتم فيه توزيع أرباح. لقد تم المحافظة على هذا السجل الحافل من الربحية على الرغم من المشاكل التي تعاني منها الاقتصاديات المحلية والإقليمية والعالمية منذ عدة سنوات. تشير الاتجاهات الأساسية في نتائجنا إلى تحسن في نمو وربحية جميع قطاعاتنا الرئيسية بما في ذلك الخدمات المصرفية والعقار والتأمين. وفي قطاع الإعلام بشكل خاص حققت شركة OSNالرائدة في سوق خدمات التلفزة الفضائية المدفوعة على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تحسناً كبيراً في حجم الإيرادات والأرباح خلال العام الماضي، ويأتي ذلك كنتيجة طبيعية لزيادة رضا العملاء والمحافظة عليهم إلى جانب نوعية البرامج التي تقدمها والاعتماد على التقنيات الحديثة التي تواصل الشركة تقديمها للمشتركين”.

وتابع السيد خنشت قائلا “بشكل عام نحن سعداء بالتقدم الذي تحققه شركاتنا وبالنتائج التي حققتها في عام 2012”.