أعلنت شركة مشاريع الكويت (القابضة) في منتدى الشفافية الذي تعقده سنوياً أنها تستهدف مضاعفة حجم أرباحها التي حققتها في عام 2014 بحلول عام 2018 مدفوعة بنمو الأرباح التشغيلية للشركات وتخفيض تكلفة الديون.

وقدمت الشركة خلال المنتدى استعراضاً لنتائجها في عام 2014 وتطلعاتها الحالية للأعوام الأربعة المقبلة للمساهمين والمحللين الماليين والمؤسسات المستثمرة.

وكان المنتدى قد عُقد عقب الجمعية العمومية لشركة المشاريع التي وافق خلالها مساهمو الشركة على توزيع أرباح نقدية بنسبة 25 بالمائة (25 فلساً للسهم الواحد).

وفي إطار استعراضها للعام الماضي قالت شركة المشاريع إن عام 2014 شهد تحقيقها العام الثالث والعشرون من الربحية المتواصلة، إلى جانب نجاحها في تحقيق الأهداف التي وضعتها لنفسها للعام من خلال تحقيق شركاتها الرئيسية رقماً مزدوجاً في نسبة النمو.

وقد ارتفعت الأرباح التشغيلية للشركة في عام 2014 بنسبة 26 بالمائة لتصل إلى 166 مليون دينار كويتي (567 مليون دولار أمريكي) بالمقارنة مع 132 مليون دينار كويتي (451 مليون دولار أمريكي) في عام 2013، كما سجلت الإيرادات الإجمالية من العمليات المستمرة لعام 2014 ارتفاعاً بنسبة 16 بالمائة لتصل إلى 598 مليون د.ك (2 مليار دولار أمريكي) بالمقارنة مع 514 مليون د.ك (1.76 مليار دولار أمريكي) في عام 2013.

وعلى صعيد تطلعاتها المستقبلية قالت الشركة إنها تتوقع أن تواصل محفظة شركاتها الرئيسيةبالنمو خلال السنوات الأربع المقبلة، وهي المحفظة التي تشمل بنك برقان، OSN، مجموعة الخليج للتأمين، بنك الخليج المتحد، شركة العقارات المتحدة، شركة القرين لصناعة الكيماويات البترولية، سدافكو وشركة التعليم المتحدة.

وقالت شركة المشاريع إن OSNعلى سبيل المثال، وهي إحدى شركات المجموعة الرئيسية غير المدرجة، تتمتع بإمكانات كبيرة للاستمرار في نمو أعداد مشتركيها وحجم إيراداتها وأرباحها بفضل قاعدة التركيبة السكانية المؤاتية التي تستهدفها الشركة والخدمات ذات المستوى العالمي التي تقدمها لمشتركيها. هناك إمكانية لوصول توزيعات أرباح OSN التراكمية على مدى السنوات الخمس المقبلة إلى 1 مليار دولار أمريكي. ويتوقع أن تقوم OSN بتوزيع 100 مليون دولار أمريكي لمساهميها خلال عام 2015 بشرط الحصول على الموافقات اللازمة.

وقال نائب رئيس مجلس الإدارة (التنفيذي) في شركة مشاريع الكويت السيد فيصل العيار خلال المنتدى “توقعنا خلال منتدى الشفافية في العام الماضي أن يصبح النمو بأرقام مزدوجة أساس الاتجاه المالي خلال عام 2014، وهو بالفعل ما حققته شركاتنا الرئيسية. لقد ارتفع صافي ربح بنك برقان بنسبة 207 بالمائة كما ارتفع صافي ربح OSN بنسبة 66 بالمائة. أما الأرباح الصافية لشركة القرين لصناعة الكيماويات البترولية فقد ارتفعت بنسبة 22 بالمائة بينما ارتفع صافي ربح مجموعة الخليج للتأمين بواقع 18 بالمائة. كما ارتفعت إيرادات شركة العقارات المتحدة وبنك الخليج المتحد بنسبة 23 بالمائة و 163 بالمائة على التوالي في عام 2014. إن هذه النتائج تعكس مؤشرات أداء قوية في القطاعات الرئيسية التي ننشط فيها، كما تعكس أيضاً نهج المجموعة في بناء وتعزيز قدرات وحجم الشركات مع المحافظة على مستويات الربحية الجيدة”.

وفي معرض تعليقه على تطلعات الشركة لعام 2015 قال السيد العيار “ندخل عام 2015 وشركاتنا تحقق الربحية والنمو عبر مختلف القطاعات التي ننشط فيها. يتمثل هدفنا في مضاعفة حجم الأرباح التي حققناها خلال عام 2014 بحلول عام 2018 مدفوعاً بنمو الأرباح التشغيلية لشركاتنا الرئيسية، لاسيما تلك الناشطة في قطاعي الخدمات المالية والإعلام، والتكلفة المنخفضة للديون. إن المؤشرات تشير إلى تحسّن تدريجي للاقتصادين المحلي والإقليمي، وشركاتنا مستعدة للاستفادة من هذا التحسّن في الأسواق التي تعمل فيها والاستمرار بتحقيق الربحية وتوزيعات الأرباح في 2015 والسنوات التالية”.