العوضي “نؤمن بأهمية تمكين الشباب من أجل الدفع بالتغيير الإيجابي في المجتمع، وتزويدهم بالمهارات والمعرفة والفكر الذي يساعدهم على النجاح في عالم دائم التغيير”

احتفلت شركة مشاريع الكويت (القابضة) بتخريج المجموعة الأولى من المشاركين في برنامج “إنبات” والذي أقامته الشركة على مدى ثمانية أسابيع من يناير إلى مارس. وقد وفر البرنامج لخريجي الجامعات الجدد فرصة لتنمية المهارات التي قد لا يكونوا قد اكتسبوها خلال دراستهم والتي يعتقد أصحاب العمل بأنها مهارات رئيسية يجب أن يتمتع بها الموظفون الجدد.

أقيم حفل التخرج تحت رعاية الرئيس التنفيذي لمجموعة المشاريع الشيخة ادانا ناصر صباح الأحمد الصباح، حيث تم تكريم خريجي إنبات ومدربيهم، بالإضافة إلى الجهات المشاركة في إنجاح البرنامج ومنها en.v وBlue Hat التي صممت المنهج، ستوديو شرف الذي صمم الهوية البصرية للبرنامج، بالإضافة إلى الجامعة الأمريكية في الكويت والمدرسة المتحدة الأمريكية لاستضافة جلسات التدريب.

وفي كلمة ألقتها أثناء الحفل، قالت نائب الرئيس الأول لشؤون الاتصال وعلاقات المستثمرين للمجموعة السيدة إيمان العوضي “تحمل كلمة إنبات الكثير من المعاني بالنسبة لنا في شركة المشاريع، فنحن نؤمن أننا عندما نساعد أعضاء فريقنا على النمو، يمكننا كمؤسسة تحقيق النجاح. وهذا الإيمان يمتد إلى عملنا في المجتمع. يجسد هذا البرنامج التزام شركة المشاريع بتنمية المواهب الشابة وتعزيز الابتكار والاستثمار في قادة المستقبل. لقد جاء إطلاق برنامج إنبات نابعاً من إيماننا بأهمية تمكين الشباب من أجل الدفع بالتغيير الإيجابي في المجتمع، كما نؤمن بأنه لا بد من تزويد شبابنا بالمهارات والمعرفة والفكر الذي يساعدهم على النجاح في عالم دائم التغيير”.

وأضافت مخاطبة الخريجين “اليوم تُتوّج جهودكم وتفانيكم وعزيمتكم. وأنتم تنطلقون نحو الفصل التالي من رحلتكم الحياتية، تذكروا الدروس التي تعلمتموها والصداقات التي صنعتموها والتجارب التي شكلتكم. تذكروا أنكم تحملون في داخلكم القدرة على التغيير وعلى القيادة بنزاهة وعلى إلهام الآخرين”.

وقد تم أثناء الحفل الإعلان عن إقامة برنامج إنبات بشكل سنوي، كما تم اطلاق شبكة خريجي إنبات لتكون منصة تمكن الخريجين والمدربين والشركاء من التواصل بهدف تبادل الخبرات ومواصلة رحلة النمو والتطوير.

ومن جانبه، ألقى عبدالرحمن الخالدي كلمة نيابة عن الخريجين وقال “لقد ساعدنا برنامج إنبات على تنمية مهارات مهمة مثل التعاطف والتفكير النقدي والعمل الجماعي، وهي مهارات حيوية من أجل التعامل مع تحديات الحياة اليومية. قدم لنا البرنامج منصة استطعنا من خلالها تنمية مواهبنا وتعزيز اندماجنا في مجتمع متعدد الأطياف. نحن اليوم نتسلح بالثقة، جاهزون لمواجهة التحديات المقبلة وتقديم مساهمات ذات قيمة للمجتمع. دعونا نحمل معنا الدروس التي تعلمناها ونحافظ على العلاقات التي أقمناها ونخطو للأمام”.

تم تصميم البرنامج بالتعاون مع en.v التي عملت على عدد من البرامج الناجحة التي تركز على جمع أشخاص من أطياف مختلفة من المجتمع والعمل على بناء الجسور والتعاون والتواصل فيما بينهم.

وفي كلمة بالإنابة عن en.v، قالت الآنسة نور الخطيب “عندما طلبت منا شركة المشاريع تصميم برنامج إنبات، قمنا بشكل خاص بالبحث عن الفجوات والتحديات التي يواجهها الشباب عند دخولهم سوق العمل. هذه المهارات، التي يعتبرها العديد من المدراء أساسية لنجاح الخريجين الجدد في العمل، تشمل التفكير النقدي والإبداعي، التواصل الفعّال مع الآخرين، والتنظيم الشخصي بهدف الانخراط في علاقات مهنية صحية والتكيف مع متطلبات العمل المتغيرة”.

وأضافت “من خلال العمل على تحديد هذه الفجوات، ركزنا بشكل خاص على بناء مهارات التفكير النقدي، التواصل بين الثقافات، القيادة ومهارات التفكير التصميمي. كما قمنا بتشجيع المشاركين على تحدي الفرضيات وتحمل المخاطر وتنمية مهارات التساؤل من أجل إيجاد الحلول بطرق إبداعية. يضع برنامج إنبات الخريجين على مسار تعلم يمتد مدى الحياة، ويحثهم على تحمل مسؤولية أنفسهم وأن يكونوا مسؤولين تجاه من حولهم”.

شارك 20 شاباً وشابة من حديثي التخرج في البرنامج في نسخته الأولى، وقد قامت منظمة en.v بإعداد ثماني مدربين من أصحاب الخبرة في القطاع الخاص ليساعدوا المشاركين في بناء قدراتهم على التعاون والتشارك والقيادة في بيئة العمل. يتضمن البرنامج أربعة مواضيع أساسية هي التفكير النقدي، التواصل الفعّال، التفكير التصميمي، بيئة العمل والمهارات التطبيقية.