تقرير مجلس الإدارة

حضرات المساهمين الكرام،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

واجهت دول العالم أجمع خلال العام الماضي أزمة صحية كبيرة على خلفية انتشار وباء فيروس كورونا، الأمر الذي فرض على كافة الدول الاتحاد والتعاون في سبيل مواجهة التحديات التي تسبب بها انتشار هذا الوباء والآثار الاقتصادية الكارثية الناتجة عنه. كان من الطبيعي أن تسود حالة من عدم اليقين في مثل هذه الظروف حيث تكشفت الآثار السلبية للوباء خلال العام.

على الصعيد المحلي اتخذت حكومة دولة الكويت بعض الإجراءات التي تعتبر من الأكثر صرامة في المنطقة، وذلك في إطار الجهود التي بذلتها في سبيل محاولة حماية المجتمع. كان لهذه الإجراءات الضرورية آثاراً على الوضع الاقتصادي، مما جعل العمل على تنفيذ سلسلة من الإصلاحات الاقتصادية أكثر إلحاحاً.

أما في شركة مشاريع الكويت، فقد أصبح لنا مع مرور الزمن خبرات مميزة في التعامل مع الظروف السياسية والاقتصادية المتقلبة على مر السنوات. لقد أثبتت استراتيجية الشركة القائمة على تنويع محافظها الاستثمارية أنها فعّالة للغاية، ونحن نقوم على الدوام بتقييم سياساتنا وإجراءاتنا الداخلية لضمان قدرتنا على تحقيق الإنجازات عبر مختلف القطاعات التي تنشط بها شركات المجموعة.

أكدنا خلال منتدى الشفافية للمستثمرين في العام الماضي أننا سنبقى على حذر فيما يتعلق بالتوقعات الخاصة بأداء شركات المجموعة بينما ننتظر ونراقب حجم تأثيرات انتشار الوباء على العمليات التشغيلية للشركات. وعلى الرغم من الظروف الاقتصادية الصعبة على خلفية هذه الأزمة الصحية العالمية، فإن الأرباح الصافية للشركة بلغت 6.5 مليون دينار كويتي (21.4 مليون دولار أمريكي) خلال العام 2020 بالمقارنة مع خسائر بقيمة 39 مليون دينار كويتي ( 128.6مليون دولار أمريكي) في عام 2019. وكانت شركة المشاريع قد قامت

بإعادة إدراج بياناتها المالية لعام 2019 بسبب التغيير الذي طرأ على تصنيف OSN بعد زيادة حصة مُلكية شركة المشاريع فيها.

وبلغت الإيرادات الإجمالية للشركة 753 مليون دينار كويتي (2.5 مليار دولار أمريكي) بالمقارنة مع 698 مليون دينار كويتي (2.3 مليار دولار أمريكي) في عام 2019. وقد أوصى مجلس إدارة الشركة بتوزيع أرباح نقدية على المساهمين بواقع 5 فلس للسهم الواحد (أي بمعدل 5 بالمائة) وهي توصية تخضع لموافقة الجمعية العمومية للشركة. كما تم التوصية بتقديم مكافآت بقيمة 220 ألف دينار كويتي إلى أعضاء مجلس الإدارة وبقيمة 3,484 مليون دينار كويتي إلى أعضاء الإدارة التنفيذية. ومن الجدير بالذكر أن الجهات الرقابية لم تسجل أي مخالفة على الشركة.

كان من أبرز إنجازات الشركة خلال العام الماضي زيادة حصة المُلكية في OSN من 60.5 بالمائة إلى 87.6 بالمائة، وهي الزيادة التي جاءت من خلال رفع رأسمال الشركة الناشطة في قطاع خدمات التلفزة الفضائية المدفوعة.

وبالإضافة إلى ذلك قامت شركة المشاريع خلال العام 2020 بتسديد السندات التي كانت قد أصدرتها سابقاً في إطار برنامجها لإصدار أوراق مالية متوسطة الأجل باليورو بقيمة 500 مليون دولار أمريكي (153.9 مليون دينار كويتي( بالإضافة إلى الفائدة المالية التي بلغت 23.4 مليون دولار أمريكي (7.1 مليون دينار كويتي). ويستحق على الشركة تسديد سندات في إطار نفس البرنامج في شهر يوليو من العام 2023، ما يعني أنه لن يكون على الشركة تسديد قيمة أي سندات للسنوات الثلاث المقبلة.

وفي إطار العمل الذي تقوم به الكويت لمكافحة وباء فيروس كورونا، أنشأت الحكومة الكويتية صندوق تبرعات وطني لدعم هذه الجهود. وقامت شركة مشاريع الكويت ومجموعة شركاتها بالتبرع بمبلغ 2.5 مليون دينار كويتي (8.2 مليون دولار أمريكي) لدعم الحكومة في الحد من انتشار الفيروس.

أما على صعيد شركات المجموعة فقد استكمل بنك برقان خلال العام وبنجاح إصدار أوراق مالية رأسمالية ضمن الشريحة الثانية لرأس المال بقيمة 500 مليون دولار أمريكي (151.6 مليون دينار كويتي) في أسواق رأسمال الدين الدولية. وشهد سجل الطلبات زخماً قوياً مثّل 4 أضعاف قيمة السندات التي تستحق بعد 11 عاماً، والقابلة للاسترداد بعد 6 أعوام من تاريخ إصدارها. يُعدّ هذا الطرح الأول من نوعه يتم إصداره من قبل مصدر من أحد دول مجلس التعاون الخليجي.

بدورها أعلنت مجموعة الخليج للتأمين مع نهاية العام الماضي عن توقيع اتفاقية مع شركة AXA للاستحواذ على عملياتها التأمينية في منطقة الخليج. وبموجب شروط الاتفاقية، ستستحوذ مجموعة الخليج للتأمين على كافة أعمال AXA في منطقة الخليج مقابل 474.7 مليون دولار أمريكي (144 مليون دينار كويتي)، على أن تصبح المجموعة بعد الحصول على موافقة السلطات التنظيمية على الصفقة إحدى أكبر شركات التأمين في المنطقة. كما قامت المجموعة بدعوة مساهميها للمشاركة في رفع رأسمال الشركة بنسبة 7.6 بالمائة من رأس المال الحالي.

ونجحنا خلال العام الماضي في مواصلة تحقيق تقدم على صعيد إحراز تحوّل في العمليات التشغيلية لشركة OSN ، وذلك بفضل عدة عوامل منها تعزيز فريق الإدارة وانسيابية الأعمال إلى جانب الوصول إلى شريحة أكبر من المشاركين بفضل تطبيق البث عبر شبكة الإنترنت والمحتوى الحصري المتوفر للمشاهدين في المنطقة.

أما شركة العقارات المتحدة، التي تعتبر الذراع العقاري لشركة المشاريع، فقد واصلت أعمال البناء في أبراج حصة، وهما برجان يتألفان من 40 طابقاً يتم تشييدهما في ضاحية حصة المبارك. وحصلت الشركة خلال العام الماضي على التصاريح اللازمة لإطلاق عمليات الحفر في مشروع بيوت حصة، وهو أحد المشاريع السكنية في ضاحية حصة المبارك.

وشهد أوائل العام الماضي إطلاق شركة كامكو للاستثمار، ذراع المجموعة الاستثماري، علامتها التجارية الجديدة كامكو إنفست بعد استكمال الإجراءات الخاصة بعملية الدمج مع بيت الاستثمار العالمي (جلوبل). ثم شرعت الشركة في تنفيذ خطتها لتعزيز انسيابية عملياتها وإعادة الهيكلة وإنشاء كيان استثماري أقوى وأكثر مرونة.

وبدأت قبل نهاية العام حملة التطعيم في الكويت، الأمر الذي ساهم في رفع مستوى التفاؤل بإمكانية تحسن الظروف الاقتصادية ببطء. في غضون ذلك، تواصل شركات المجموعة تقديم خدمات عالية الجودة لعملائها بأكثر الطرق أماناً.

وكانت الكويت ودول العالم كافة قد فقدت في عام 2020 أمير دولة الكويت الراحل سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وهو الذي كان قائداً حكيماً معروفاً ببراعته الدبلوماسية ودعمه لجميع الجهود الإنسانية في كافة أنحاء العالم، وهو الذي أطلق رؤية كويت جديدة 2035. في الوقت الذي سنفتقد فيه الأمير الراحل بشكل كبيير، فإننا نتطلع إلى القيادة الموقرة لحضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وولي عهده الأمين الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح وإلى توجيهاتهم السديدة وإرشاداتهم الحكيمة.

كما خسرنا خلال العام الماضي أيضاً الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح، وهو أحد مؤسسي الشركة وأبرز المستثمرين فيها ولعبت توجيهاته دوراً مهماً في تطوير المجموعة. لقد كان الراحل قوة دافعة وراء مشروع مدينة الحرير وتطوير جزر الكويت، وعمل طوال حياته في سبيل تحقيق أحلام الشعب الكويتي بمستقبل أكثر استدامة واقتصاد متنوع. ونحن نتقدم بخالص العزاء والمواساة إلى عائلته.

في الختام نود أن نتقدم إلى مقام حضرة صاحب السمو أمير دولة الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، وسمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح، وسمو الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء، بأسمى آيات الشكر والعرفان لما يقدمونه من دعم مستمر وتوجيهات سديدة.

كما نتوجه بخالص الشكر والتقدير إليكم، مساهمينا الأعزاء، لمساندتكم وثقتكم بمجلس إدارة الشركة وإدارتها خلال العام المنصرم. ونشكر أيضاً باسمكم واسمنا موظّفِي شركة مشاريع الكويت وشركاتنا العاملة، لما بذلوه من جهود دؤوبة خلال عام 2020.

وبالنيابة عن مساهمينا نود أن نُعرب عن بالغ شكرنا للإدارة على النتائج التي حققتها خلال العام الماضي والنجاح الذي تواصل تحقيقه.

وندعو الله العلي القدير أن يوفقنا إلى مزيد من التقدم والازدهار.