البيانات الصحافية

شركة مشاريع الكويت تعلن عن صافي ربح بقيمة 45.5 مليون دينار كويتي (148.7 مليون دولار أمريكي) لعام 2016

07 مارس 2017

مدينة الكويت، 7 مارس 2017 - أعلنت شركة مشاريع الكويت (القابضة) اليوم عن تحقيق صافي ربح بقيمة 45.5 مليون دينار كويتي (148.7 مليون دولار أمريكي) أو 28.62 فلس (9.35 سنت أمريكي) للسهم الواحد للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2016، بالمقارنة مع ربح بقيمة 51.2 مليون دينار كويتي (167.3 مليون دولار أمريكي) أو 32.73 فلساً للسهم (10.7 سنت أمريكي) الذي حققته العام الماضي ليكون بذلك عام 2016 العام الخامس والعشرين من الربحية المتواصلة.

وأوصى مجلس إدارة شركة المشاريع بتوزيع أرباح نقدية بمعدل 25 بالمائة (أو 25 فلساً للسهم الواحد) وهي التوصية التي تخضع لموافقة الجمعية العمومية لمساهمي الشركة والجهات الرقابية.

وسجلت الإيرادات من العمليات لعام 2016 ارتفاعاً بنسبة 6.6 بالمائة لتصل إلى 661 مليون دينار كويتي (2.2 مليار دولار أمريكي) بالمقارنة مع 620 مليون دينار كويتي (2 مليار دولار أمريكي) في عام 2015.

كما ارتفع مجموع الأصول المجمّعة في 2016 ليصل إلى 10 مليار دينار كويتي (32.7 مليار دولار أمريكي) بالمقارنة مع 9.6 مليار دينار كويتي (31.4 مليار دولار أمريكي) في 2015.

وبمناسبة الإعلان عن هذه النتائج قال نائب رئيس مجلس الإدارة (التنفيذي) في شركة المشاريع السيد فيصل العيار إن نتائج الشركة جاءت متوافقة مع التوقعات بأن يكون عام 2016 مليئاً بالتحديات.

وأضاف "نجحنا خلال العام الماضي في مواجهة التحديات التي توقعناها وذلك بفضل سياساتنا الاستثمارية الحكيمة وموقفنا المالي القوي، وكانت النتيجة تحقيقنا أرباح للعام الخامس والعشرين على التوالي. إن أنشطتنا الرئيسية ومنها العمليات المصرفية، والإعلام، والعقارات والتأمين تستمر في تحقيق معدلات نمو في إيراداتها على الرغم من التباطؤ الاقتصادي العالمي، والتوتر في العديد من الأسواق الإقليمية بما في ذلك انخفاض العملات في بعض البلدان التي تعمل بها شركات المجموعة، بالإضافة إلى أثر الإصلاحات الاقتصادية في الكويت. وفي هذا المجال واصل بنك برقان تحقيق أرباح قوية في وقت استمرت فيه مجموعة الخليج للتأمين بالتوسع إقليمياً. أما على صعيد OSN، الناشطة في مجال خدمات التلفزة الفضائية المدفوعة فقد واصلت في توسعة قاعدة عملائها على الرغم من تزايد المنافسة في السوق وذلك بفضل تركيزها على تقديم أفضل محتوى حصري في المنطقة. وبينما ننظر إلى عام 2017 بحذر فإننا على ثقة من أن ممارساتنا المعتمدة ستوفر لنا القدرة على مواصلة النمو".


عودة

في هذا القسم