تقرير مجلس الإدارة


حضرات المساهمين الكرام،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

واصلت شركات مجموعة شركة مشاريع الكويت في عام 2017 مواجهة الظروف الخارجية الصعبة بنجاحوساعدها في ذلك السياسات الحصيفة التي تتبعها، والعمليات الداخلية الحكيمة، والحوكمة الرشيدة وتعزيز الانسيابية والتي عملت على تطبيقها طوال السنوات الماضية. وفي الوقت الذي تستمر فيه التوترات الجيوسياسية في الخليج والمنطقة في تشكيل تحديات لعملياتنا، فإن شركاتنا الرئيسية استمرت بالنمو مما جعل عام 2017 عامنا السادس والعشرين على التوالي الذي تنجح فيه شركة المشاريع في تحقيق الربحية.

 

لقد أظهر الاقتصاد العالمي خلال العام الماضي مؤشرات على الانتعاش واكتساب القوة الذي طال انتظارهما وذلك في الوقت الذي نجح فيه التبادل التجاري العالمي أيضاً في اكتساب الزخم بعدما عانى من ضعف خلال العامين الماضيين. في هذا الوقت ما تزال منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تعاني نتيجة قرار منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) خفض إنتاجها، في حين تستمر مصر التي تعتبر أكبر مستورد للنفط في المنطقة ببذل الجهود للتكيّف مع تعويم الجنيه المصري منذ أواخر عام 2016 وسط ارتفاع معدل التضخم.

 

أما في الكويت فقد أعلنت الحكومة في شهر يناير من عام 2017 عن خطتها الاستراتيجية على مستوى الدولة تحت مسمّى الكويت الجديدة 2035، وهي الخطة التي تهدف إلى تنويعٍ طويل الأجل للاقتصاد وتحويل البلد إلى مركز مالي وتجاري إقليمي. في هذا الوقت واصلت الحكومة توسعة برامج الإنفاق على الأنشطة غير النفطية، في حين شهد السوق العقاري استقراراً في الأسعار واستمر القطاع المصرفي في تحقيق الأداء الجيد.

 

كنا قد توقعنا خلال منتدى الشفافـية فـي العام الماضي أن تؤثر مجموعة من العوامل الخارجية الصعبة، مثل القوانين والتشريعات المصرفية واعتماد تكنولوجيات جديدة في مجال الإعلام ومخاطر العملات إلى جانب عوامل أخرى، على أرباحنا في عام 2017. ونتيجة لذلك فقد بلغت ربحية الشركة خلال العام الماضي 23.6 مليون دينار كويتي (78.2 مليون دولار أمريكي) وذلك بالمقارنة مع 45.5 مليون دينار كويتي (150.8 مليون دولار أمريكي) في العام السابق. 

 

وبلغت الإيرادات من العمليات في العام الماضي 656 مليون دينار كويتي (2.17 مليار دولار أمريكي) بالمقارنة مع 661 مليون دينار كويتي (2.19 مليار دولار أمريكي) في عام 2016.

 

وقد أوصى مجلس إدارة الشركة بتوزيـع أربـاح نقديـة علـى المساهمـين بواقـع 10 فلوس للسهم الواحد (أي بمعدل 10 بالمائة) و5 بالمائة أسهم منحة، وتقديم مكافآت بقيمة 220 ألف دينار كويتي إلى أعضاء مجلس الإدارة وبقيمة 4341 ألف دينار كويتي إلى أعضاء الإدارة التنفيذية وهي توصية تخضع لموافقة الجمعية العمومية للشركة. ومن الجدير بالذكر أن الجهات الرقابية لم تسجل أي مخالفة على الشركة.

 

كان من أبرز إنجازات الشركة خلال العام الماضي استكمالها بنجاح إصدار سندات بقيمة 500 مليون دولار أمريكي (152.5 مليون دينار كويتي) تحت مظلة برنامجها لإصدار أوراق مالية متوسطة الأجل باليورو بقيمة 3 مليار دولار أمريكي وذلك بالتزامن مع عطاء لسنداتها التي تستحق في عام 2019. وتعد شركة المشاريع الشركة الكويتية الأولى التي تقوم بعملية عطاء للسندات خارج الكويت وقد فاق الاكتتاب في السندات الجديدة بمقدار أربع مرات. وفي شهر ديسمبر استكملت الشركة بنجاح إصدار سندات بقيمة 100 مليون دينار كويتي (331 مليون دولار أمريكي) وهو الإصدار الأول لشركة من القطاع الخاص في الكويت بالدينار الكويتي لأجل سبع سنوات.

 

ومن أبرز إنجازات العام أيضاً إنشاء البنية التحتية في ضاحية حصة المبارك. وباعتبارها المطوّر الرئيسي، فإن شركة مشاريع الكويت هي أول شركة من القطاع الخاص تلتزم بأعمال تطوير البنية التحتية لمشروع من هذا الحجم، وقد قامت بتحديث كافة المواصفات واحتياجات الشوارع في إطار حرصها على توفير تجربة غير مسبوقة لسكان الضاحية وزائريها. وقد تم استكمال أعمال البنية التحتية في نهاية عام 2017 ومن المتوقع أن تبدأ شركة العقارات المتحدة، الذراع العقارية لشركة المشاريع، التي تقوم بتطوير 40 بالمائة من ضاحية حصة المبارك بتطوير برجين يقعان على الواجهة البحرية بمجرد انتهاء شركة المشاريع من أعمال تطوير البنى التحتية.

 

وقد واصل بنك برقان وبالتزامن مع احتفالاته بمرور 40 عاماً على تأسيسه في تحقيق أداء متزن على الرغم من الظروف الإقليمية الصعبة. وقد نجح البنك في ظل التركيز على الكفاءة التشغيلية من تحقيق عوائد عالية على مدار العام. كما حققت البنوك التابعة نمواً إيجابياً وذلك مع المحافظة على الاستخدام الأمثل لرأس المال.

 

أما مجموعة الخليج للتأمين فقد واصلت خلال العام العمل على تعزيز صورة علامتها التجارية، وتوحيد عملياتها في 11 دولة تحت إطار علامة مجموعة الخليج للتأمين التجارية. وفي الكويت تم تمديد عقد عافية مع وزارة الصحة لتوفير التأمين الصحي للمتقاعدين. والجدير بالذكر أن قيمة الأقساط المكتتبة للصفقة الأصلية تبلغ أكثر من 82 مليون دينار كويتي (272 مليون دولار أمريكي) سنوياً.

 

وعلى الصعيد الإقليمي استكملت المجموعة عملية دمج شركتي أية آي جي وجلف سيغورتا في تركيا، لتصل بذلك ملكية المجموعة إلى 99.22 بالمائة من الشركة. أما بالنسبة لمجموعة الخليج للتأمين - البحرين، فقد نجحت في تحويل شركة التكافل الدولية التي تقدم خدمات تأمينية تتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية إلى شركة تابعة. وبسبب برنامج عافية وتعزيز العمليات التأمينية في كلٍّ من تركيا والبحرين فقد ارتفع إجمالي الأقساط المكتتبة للمجموعة بنسبة 42.9 بالمائة في عام 2017.

 

وشهد العام الماضي إطلاق OSN” الجديدة“ وهي الرؤية والاستراتيجية التي تضع العملاء أولاً وتركز على توفير محتوىً مميز لا مثيل له مقابل قيمة لا تقبل المنافسة. وإلى جانب تقديم عروض وأسعار جديدة، أطلقت الشركة الناشطة في قطاع خدمات التلفزة الفضائية المدفوعة خدمة WAVO للبث التلفزيوني عبر شبكة الإنترنت كجزء من استراتيجيتها الرامية إلى اتباع نهج رقمي أكثر في أعمالها والتواصل مع الشباب في المنطقة.

 

وفي شهر أغسطس أعلنت شركة مشاريع الكويت عن عملية لإعادة هيكلة العمليات التشغيلية لبنك الخليج المتحد التابع لها والذي يتخذ من البحرين مقراً رئيسياً له، وهي العملية التي أدت إلى إنشاء كيانين هما شركة الخليج المتحد القابضة التي تملك بنك الخليج المتحد بالكامل ومدرجة في بورصة البحرين، وبنك الخليج المتحد الذي سيعمل كمصرف تقليدي خاضع لسلطات مصرف البحرين المركزي والذي تم سحبه من البورصة. إن هذا الاستحداث الاستراتيجي يهدف إلى تعزيز الأداء وزيادة الكفاءة.

 

من شأن استمرار انخفاض إنتاج النفط في عام 2018 المحافظة على الأسعار مما يضمن استمرار التمويل للمشاريع الضخمة في المنطقة والخطط الاقتصادية التي أعلنتها حكومات دول الخليج لتنويع مصادر الدخل. أما في الكويت فإن رؤية 2035 سوف توفر فرصاً استثمارية خارج القطاع النفطي.

 

وفي الوقت الذي نعتقد فيه أن العام الحالي سيبقى صعباً ومليئاً بالتحديات، فإن شركة مشاريع الكويت ستواصل العمل مع شركات المجموعة للتعامل مع التحديات الخارجية التي تواجهها. وبينما نتوقع هذه الصعوبات خلال هذا العام فإننا على ثقة من أن شركاتنا ستستمر في تحقيق النمو.

 

وفـي الختام نود أن نتقدم إلى مقام حضرة صاحب السمو أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، وسمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء، بأسمى آيات الشكر والعرفان لما يقدمونه من دعم مستمر وتوجيهات سديدة.

 

كما نتوجه بخالص الشكر والتقدير إليكم، مساهمينا الأعزاء، لمساندتكم وثقتكم بمجلس إدارة الشركة وإدارتها خلال العام المنصرم. ونشكر أيضاً باسمكم واسمنا موظّفِي شركة مشاريع الكويت وشركاتنا العاملة، لما بذلوه من جهود دؤوبة خلال عام 2017.

 

وبالنيابة عن مساهمينا نود أن نُعرب عن بالغ شكرنا للإدارة على النتائج التي حققتها خلال العام الماضي والنجاح الذي تواصل تحقيقه.

 

وندعو الله العلي القدير أن يوفقنا إلى مزيد من التقدم والازدهار.

 

في هذا القسم